مازال الفنان محمد رمضان يثير الجدل في كل مكان يذهب إليه، حيث يشهد تجمع المعجبين حوله أزمات دائمة، سواء في الشارع أو في أي مناسبة يتواجد بها.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
مازال الفنان محمد رمضان يثير الجدل في كل مكان يذهب إليه، حيث يشهد تجمع المعجبين حوله أزمات دائمة، سواء في الشارع أو في أي مناسبة يتواجد بها.
 
وشهد عزاء الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك بمسجد المشير طنطاوى بالتجمع الخامس، مشادات بسبب رمضان، نتيجة تجمع مجموعة كبيرة من جمهور المعزين حوله والتقاطهم صور سيلفي معه في قاعة العزاء وهو ما عرضه لموجة كبيرة من الانتقادات والهجوم من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أكد الكثيرون أن الظرف لا يسمح بذلك الأمر والذي عده الكثيرون استعراضاً من قبل محمد رمضان، لتأكيد نجوميته، إلا أنه اختار الوقت والمكان غير المناسبين لذلك.
 
وكان رمضان قد أثار موجة من السخط والهجوم عليه بسبب هجومه على الطيار أشرف أبو اليسر، الذي أوقف عن ممارسة المهنة بسبب رمضان، وظل الاثنان يتبادلان الاتهامات والسخرية في مقاطع فيديو عديدة.
 
كما أثار رمضان الغضب منه بعد التصريحات الكثيرة التي أطلقها في لقائه مع الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج "التاسعة" على القناة الأولى بالتليفزيون المصري، والتي هاجم فيها أشخاصاً كثيرين من ضمنهم عمرو دياب.
المصدر: لها